رئيس لجنة الشؤون الخارجية :  السيدة ستيفاني وليامز افتقرت للموضوعية في أحكامها على قادة ليبيا

رئيس لجنة الشؤون الخارجية : السيدة ستيفاني وليامز افتقرت للموضوعية في أحكامها على قادة ليبيا

طبرق : السبت 13 أغسطس 2022.م
أعرب رئيس لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب السيد “يوسف العقوري ” عن أسفه من تصريحات السيدة “ستيفاني وليامز” التي عممت أحكامها على الطبقة السياسية في ليبيا ، وأغفلت مجهودات البعض الصادقة للتوصل إلى تسوية تعيد الاستقرار للبلاد ، وإن ماصدر عنها يفتقر للموضوعية وعدم تفهم الظروف الصعبة التي يعمل فيها السياسيون الليبيون وحملات الكراهية ضدهم.
وأضاف العقوري بأنه كان يجب على السيدة ستيفاني الحديث بصراحة للشعب الليبي عن عمل البعثة التي ارتكبت خطأ كارثي ولم تتابع بجدية الاتهامات برشوة أعضاء من لجنة الحوار الوطني وهو ما أنتج حكومة السيد دبيبه ، التي تعتبر الحكومة الأكثر فسادا ، وستعاني الأجيال القادمة نتيجة سياستها الاقتصادية الغير مسؤولة ،كذلك لم تتحدث السيدة ستيفاني عن أداء حكومة الوحدة الوطنية الذي كان لها فرصة كبيرة للنجاح في ملفات مهمة مثل توحيد المؤسسات الحكومية المنقسمة ، والإصلاح الاقتصادي ، والمصالحة والتحول للامركزية ،كما أوضح رئيس لجنة الشؤون الخارجية السيد “يوسف العقوري” بأن السيدة ستيفاني لم تكن حريصة في إحاطاتها لمجلس الأمن على توضيح حقيقة العمل على ملفات مهمة لاستقرار البلاد مثل توحيد المؤسسات السيادية ، المصالحة والتحول للامركزية ،كما أنها لم تكن قريبة من الجميع ولم تحرص على احترام الديمقراطية الناشئة في ليبيا حيث كان موقف البعثة ضعيفاً في دعم الحكومة الليبية برئاسة السيد” باشاغا” والتي جاءت وفقا لآليات ديمقراطية لتحقق التوافق الوطني وتمثل جميع الأطراف السياسية الليبية في حكومة واحدة.
وأختتم العقوري بأنه في الوقت الذي نقدر فيه مجهودات المبعوثة السابقة ،التي حققت بعض النجاح وأبرزها الملف الاقتصادي ووقف إطلاق النار إبان عملها مع المبعوث السابق السيد غسان سلامه ، بالإضافة إلى دعم الحوار بخصوص المسار الدستوري ،إلا أن السيدة ستيفاني أيضا ضيعت فرصاً كبيرة لدعم مجهودات القادة السياسيين في ليبيا لإنهاء الانقسام ، وتجاهلت العديد من الجهود الصادقة لإعادة السلام والاستقرار للبلاد وإنهاء الانقسام .