لجنة الخارجية بمجلس النواب تهنىء الشعب الليبي بذكرى ثورة السابع عشر من فبراير وتدعو المجتمع الدولي لدعمه

لجنة الخارجية بمجلس النواب تهنىء الشعب الليبي بذكرى ثورة السابع عشر من فبراير وتدعو المجتمع الدولي لدعمه

جدد رئيس لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب السيد يوسف العقوري في الذكرى التاسعة لثورة السابع عشر من فبراير دعوته للمجتمع الدولي لتقديم الدعم للشعب الليبي الذي يتطلع لبناء دولة القانون والمؤسسات.

وقال العقوري: إن المجتمع الدولي الذي تدخل لدعم الاحتجاجات الشعبية المطالبة بالحرية والعدالة، تراجع وترك الشعب الليبي بدون خطط لدعم بناء مؤسسات البلاد السياسية.

وأكد العقوري أن الشعب الليبي التواق للديمقراطية بعد عقود من الأستبداد والظلم شارك بأغلبية ساحقة في أول انتخابات حرة نظمت عام 2012 ولكن نقص التجربة السياسية والتدخلات الأجنبية وظهور التنظيمات المتطرفة هي التي أفشلت التجربة. وشدد العقوري على أن ليبيا التي تمر بفترة صعبة في تاريخها تتسع للجميع، ووجه نداءه للشعب الليبي لطي صفحة الماضي والوقوف ضد التدخلات الأجنبية وتغليب الصالح العام وأن كل ذلك أصبح اليوم مسؤولية الجميع دون استثناء.

ونوه العقوري على أن تركة النظام السابق ثقيلة وستحتاج لفترة طويلة لمعالجة آثار سياساته الاقتصادية والاجتماعية، كما أن سياساته الخارجية ألحقت ضررا بالغا بعلاقات ليبيا مع الخارج وادخلتنا في نزاعات دولية أثرت سلبا على مصالح البلاد .

وعبر العقوري عن تفاؤله بنتائج مؤتمر برلين وانطلاق الحوار على جميع المسارات، كما أكد العقوري عزم مجلس النواب للدفع بملف المصالحة الوطنية والوفاء بالاستحقاقات الموكـلة إليه.